أرشيف الكاتب

Walid Al Marouf Al Dhaher

مما لا شك فيه ان كل خلق الله من البشر إخوة من أب واحد و أم واحدة ، فالبشرية كلها عائلة واحدة من آدم و حواء ، أنا أخ لكل من فقد أخاه ، وأخ لكل انسان ، أؤمن بجميع الأديان السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على جميع عباده ، فلا أضمر ضرّاً لأيٍّ من أبناء الديانات و المعتقدات الأخرى ، أسعى لنشر المحبة بين الناس جميعاً ، فلا أرجو من الخالق عز وجل إلا أن يجعل في قلوب الناس مكانة لي تحبني وتكره أن يصيبني مكروه ما . أتبع الدين الإسلامي لكني لست من المتشددين، الاعتدال أمر يغلب على كافة أفكاري وأطباعي ، لذا فمن هذا المنطلق أرفض رفضاً تاماً لتقاليد وعادات الشعوب التي تقضي بالتمييز والانحياز سواء على اساس العصبية القبلية و الحزبية و المذهبية لفئة او جهة دون أخرى دون أي مبرر ؛ أتقبل النقد واحترم الرأي الآخر وإن تعارض مع آرائي فالعقول ليست بتفكير واحد ، وإن كنا عقلاً واحدا لما تمايز كل واحد منا عن الآخر بصفة تميزه بأمر يحبه أو يكرهه . لا أخفي أني منحاز لأبناء وطني ، وذلك لا لأنهم أفضل أو أجمل أو أقوى أو أذكى أو أي سبب أخر ، أنا نصير للمظلومين و المضطهدين في أي بقعة من بقاع الأرض ، مع كل من قام و صرخ بوجه مضطهديه أو مغتصبيه ، مع كل من حمل راية التغيير و الاصلاح ، مع كل من وجد لنفسه فكرة يتبناها ، فأبناء الفكر هم من ينهضون بالبشرية نحو المجد والرقي . رأيي يمثلني ومسؤول عن صمتي وكلامي وأفعالي ، لا يعني الإنطباع الذي يكوّنه أحدهم عني ، فأنا أعرف ما يدور بداخلي والدوافع التي تكمن وراء تصرفاتي ؛ أمقت الرياء والنفاق الإجتماعي والإنصياع لجماعة ما لمجرد أنهم أكثرية أو أغلبية ؛ يهمني أن أرضي نفسي وخالقي الله سبحانه وتعالى ، أما الناس فلا يعنيني أي مما يعتقدون به . أعتذر إن أخطأت ، وأسامح إن ظُلمت ، أبادر بالقبول حتى وإن كنت على حق ، فمحبة الخلائق أمر لا يسهل على الجميع فعله، ليس من السهل على أي كان أن يكبح جماح ما في قلبه من ضيق أو استياء أو غضب ، بل هو أيسر بفارق كبير أن ينجرف الإنسان ليسل المشاعر السلبية التي قد تجتاحه ، والمسامحة أمر أشبه بالسباحة ضد التيار ، إنه لتحدٍ مجهد ، لكنه يبعث سعادة في القلب لا تضاهى ، فما من أمر أشد قربا ً إلى قلبي من إدخال السعادة إلى قلب شخص آخر ، وإن كان على حساب سعادتي . كلنا بشر وكلنا نخطأ ، لكن من يصارح الآخر هو المحسن وإن كان على خطأ ؛ أشعر بالنقائص أحياناً ويغمرني السعي وراء الكمال ، والكمال لله وحده ؛ كل منا لديه جانبه المظلم وجانبه المشرق ؛ كن مختلفاً ، كن طيباً ، كن مسامحاً ، كن أنت ، كما قال الشاعر الفلسطيني محمود درويش: "كن أنت حيث تكون، واحمل عبء قلبك وحده".

بلال بن رباح – المؤذن الاول

بلال بن رباح صحابي ومؤذن النبي محمد ﷺ ومولى أبي بكر الصديق. كان بلال من السابقين إلى الإسلام ومن المستضعفين الذين عُذّبوا ليتركوا الإسلام حيث كان عبدًا لبني جمح من قريش، فعذبه سيده أمية بن خلف بعدما أعلن إسلامه، فاشتراه أبو بكر الصديق وأعتقه. اشتهر بلال بصبره على التعذيب، وقولته الشهيرة تحت التعذيب «أحدٌ أحد».

لتوسيع دائرة التعارف والصداقات

لتوسيع دائرة التعارف والصداقات بيننا ، حيث أتيحت وسائل مواقع التواصل الاجتماعي لمستخدميها بالشكل الإيجابي إمكانيَّة التواصل مع الأشخاص الذين لديهم اهتمامات مشتركة ، فتكون نقطة البداية لعلاقات قوية ، ويُعدّ ذلك من أكثر مزايا استخدام تلك المواقع ، فمنذ عقودٍ مضت كان أمر التعارف على صديق في […]

كيف تحافظ على أناقة أطفالك في حياتك المشغولة

في هذه الأيام ، مع الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها ، أصبحت الأمهات مشغولات للغاية. ومع ذلك ، فأنت بحاجة إلى إيجاد طرق لإبقاء طفلك مستمتعًا ومزدهرًا. يمكنك أن تجعل أطفالك يشعرون بالرضا عن أنفسهم بالملابس الأنيقة إذا كنت أمًا مشغولة ، يمكنك بالتأكيد استخدام بعض النصائح لإنشاء خزانات ملابس أطفال أنيقة دون إحداث ثقب في جيبك أو نفاد الوقت من يومك. لقد ذكرنا هنا ، كيف تحافظ على أطفالك أنيقين في حياتك المزدحمة.

ماهي قصة عبارة …. فيه إنّ

حكايات من التاريخ , ‏من ذكاء العرب ونباهتهم

‎ماهي قصة عبارة ( فيه_إنّ )

ما قصة هذه الـ “إنّ ” ؟ و ما أصل هذه العبارة التي ورثناها أباً عن جد ؟!
دائما يقال للموضوع الذي فيه شك وسوءُ نية ” الموضوع فيه إنّ ” !!

عشر هوايات جديدة بسيطة استكشفها واستمتع بها

إن الهوايات هي تلك الأمور التي نمارسها لأننا نجد أنفسنا شغوفين بها. وقد تتحول بعض الهوايات إلى عمل تجاري أو مسار مهني، ولكن نادراً ما يحدث العكس، أي أن الأعمال التجارية والمهن لا تتحول إلى هوايات!

ماذا سأفعل لبقية حياتي ؟

إن تحقيق أقصى استفادة من الحياة لا يتعلق بالعيش “الصحيح”. يتعلق الأمر بالعيش بشكل جيد. إن تعلم توجيه حياتك بوعي في الاتجاه الذي تريد أن تسلكه ، واتخاذ خيار العيش وفقًا لمجموعة القيم والرغبات الخاصة بك والتأكد من حصولك على أقصى استفادة من الأيام المحدودة التي يتم منحها لك يضمن ذلك عندما يحين الوقت لكي تمر حياتك أمام عينيك قيد المراجعة ، سيكون العرض بالتأكيد يستحق ثمن القبول.